حاول مجموعة من شباب منطقة بومالن دادس اقليم تنغير، التعبير عن مجموعة من القضايا التي تارقهم عبر الفن والموسيقى، من خلال مشاركتهم في مهرجان صيف بومالن دادس في نسخته الأولى بجماعة بومالن دادس أقليم تنغير.

الشاب جواد الملقب ب “زومبي فلو” واحد من أبناء المنطقة مغني راب ويحاول من خلاله التعبير عن القضايا التي يعيشها شباب الجهة الشرقية بصفة عامة كقضايا البطالة، التهميش الفقر و الهجرة السرية وغياب الفرص بالمنطقة، الشاب جواد سبق أن غامر بحياته للعبور الى الديار الاوروبية عبر قوارب الموت الأ أن التجربة فشلت وعاد الى مسقط رأسه ليغني عن هذه التجربة ويحكي تفاصيلها عبر اغاني راب.

مجموعات تايمات هي الاخرى واحدة من المجموعات التي تنتمي الى منطقة النقوب باقليم تنغير، انطلقت منذ سنوات عبر اغاني تراتية تتغنى بالقضية الأمازيغية وقضايا الشباب بالمنطقة على طريقة المجموعة العالمية ” تناريوين”.

نوروماند الراب هو الأخر أحد أبناء المنطقة ممن أنطلقو في ميدان الغناء الشبابي منذ سنوات، له عدة أغاني تتحدث الهوية والثقافة الأمازيغية ورغبة أبناء المنطقة في التغيير.

هؤلاء الشباب وأخرون ممن اتيحت لهم فرصة المشاركة في هذه الدورة من المهرجان، قاسمهم المشترك الترافع عن قضايا منطقة تنتمي الى أفقر جهات المملكة، رغم قلت الإمكانيات وشح الدعم المادي والمعنوي من الجهات المعنية وجمعيات المجتمع المدني التي تُعنى بالشباب.