بعد قررت المحكمة الزجرية بعين السبع، تأجيل النظر في قضية الشابة ليلى والمحامي الشهير “محمد طهاري”،  إلى غاية 17 فبراير المقبل.

ويذكر أن المدعوة ليلى تتابع في هذه القضية بتهم تتعلق بالخيانة الزوجية والابتزاز، علما أن المحكمة قررت الإثنين الماضي، تمتيعها بالسراح المؤقت.

وينتظر أن تنظر المحكمة في القضية خلال أسبوع بعد تحسن الحالة الصحية للشابة ليلى بعد تأجيل المحاكمة بسبب الوضعية الصحية المزرية لموكلته ليلى بعد خروجها من السجن حسب تصريح محاميها، حيث تم تقديم شهادة طبية تثبت حالتها، كما سجل غياب المطالبة بالحق المدني وزوجها المحامي، وأعتبر متابعين للقضية أن هذه الأخيرة ستأخد منحى يخدم المحامي وزوجته فيما قال أخرون أن القضية واضحة والقضاء سيقول كلمته الأخيرة فيها خلال الأيام المقبلة.

هذا، وأعتبر الكثيرون القضية محبوكة للإيقاع بالمتهمة الشابة ليلى في قضية الابتزاز والتسبب في الضرر للمحامي، وشهدت أخر جلسة حضور مجموعة من الشخصيات الحقوقية من بينهم  وزيرة التنمية الاجتماعية والأسرة والتضامن المغربية سابقًا في إشارة صريحة لوقوف منتمين لحزب العدالة والتنمية الى جانب زميلهم السابق في الحزب، كما عرفت انضمام محامين جدد لهيئة الدفاع عن الشابة ليلى.