تلعب المراة الأمازيغية بالجنوب الشرقي دورا كبيرا في أقتصاد المنطقة خاصة وان هذه المنطقة تعتبر من بين افقر المناطق بالمغرب نظرا لقلة فرص الشغل، حيت تعتمد على عائدات ابناء المنطقة بالمهجر، بالاضافة الى الفلاح، ما يجعل المراة رقم صعب في تنمية أقتصاد هذه المناطق.

نساء تنغير مثال حي على المتابرة والاجتهاد في توفير لقمت العيش من خلال صناعة منتوجات للزينة كالكحل والحناء، أنطلاقا من منتوجات طبيعية بالمنطقة، عبر تكوين تعاونيات تنموية أو عمل فردي.

معرض المنتوجات المجالية بمهرجان صيف بومالن دادس 2019، الذي نظم بجماعة بومالن دادس أقليم تنغير بجهة درعة تافيلالت، في الفترة بين 03 و 06 غشت 2019 ، كان فرصة لهؤلاء النسوة لتسويق منتوجاتهمن والتعريف بها، قصد ولوج أسواق جديدة خاصة وأن المعرض استقطب جمهور كبير من داخل وخارج الوطن.

ويبقى العمل في ميدان صناعة المنتوجات التجميلية والألبسة التقليدية احد الخيارات القليلة أمام نساء هذه المنطقة، في ضل غياب فرص اخرى، لكن غياب دعم وتوجيه الجهات المسؤولة قد يحول دون الرفع من قيمة هذه المنتوجات، وتسويقها بالشكل المطلوب لتحقيق تنمية حقيقية بواحدة من افقر جهات المغرب.